5 أمور مهمة لبناء علامتك التجارية الشخصية على الإنترنت

يعتبر التسويق عبر التوصيات والتسويق بالعلاقات من الأدوات القوية التي تساعدك على تطوير حياتك المهنية. لقد كانت علامتك التجارية الشخصية في السابق تتمحور حول مظهرك وطريقة تصرفك شخصيًا، بينما الآن وأكثر من أي وقت مضى، أصبحت تتعلق بتواجدك وطريقة تعاملك على شبكة الإنترنت. إليك لمحة سريعة حول أهم خمسة أمور يجب التركيز عليها إذا كنت قد بدأت للتو في بناء علامتك التجارية الشخصية على الإنترنت.

1. العلاقات

فكّر في العلاقات التي لديك حاليًا والعلاقات التي ترغب في تكوينها. يعتقد الكثير من الأشخاص أن هذا الأمر يتعلق بالعملاء و/أو العملاء المحتملين، ولكن العلاقات ليست مباشرة دومًا. على سبيل المثال، قد تستفيد من إقامة علاقات مع الناشطين أو الشركاء؛ أولئك الأشخاص الذين سيتحدثون عنك أو الذين بإمكانهم نشر رسالتك.

قبل البدء في تطوير استراتيجية لبناء علامتك التجارية على الإنترنت، فكّر في العلاقات الأكثر أهمية. بهذه الطريقة، سوف تؤدي الأمور الأساسية التي سوف أتطرق إليها أدناه إلى تحقيق هدفك الرئيسي، وسوف تساهم في إنشاء صورة متماسكة لعلامتك التجارية.

2. التواصل

الخطوة التالية هي اختيار الشبكة الاجتماعية المناسبة. أين ستقابل الأشخاص الذين تقيم معهم علاقات وأين ستشارك رسالتك؟ ليس من الواقعي أن تكون متواجدًا في كل مكان على شبكة الإنترنت، ولن ترغب في التواجد في كل مكان على أية حال. فعلى سبيل المثال، لن يجد محامي متخصص في قانون العقارات جمهوره على موقع التواصل الاجتماعي تيك توك، حيث أن 60% من مستخدمي هذا التطبيق هم تحت سن الرابعة والعشرين.

تعد شبكات مثل فيسبوك ذات النطاق الواسع، أو لينكد إن ومستخدميها المحترفين، من الشبكات التي توفر نتائج أفضل وتلائم العلامة التجارية بشكل أكبر. هناك أيضًا بعض وسائل التواصل الأخرى التي يجب أخذها في عين الاعتبار إضافةً إلى شبكات التواصل الاجتماعي، وهي قوائم جهات الاتصال والمواقع الإلكترونية.

3. المحتوى

المحتوى هو ما يربطك بالأشخاص الذين تريد بناء علاقات معهم. بطبيعة الحال، يتضمن المحتوى أموراً مثل منشورات وسائل التواصل الاجتماعي والمقالات أو المدونات. من الجيد أيضًا استكشاف وسائط أخرى، كمقاطع الفيديو ودراسات الحالة وقصص النجاح، وذلك بناءً على الشبكات التي تستخدمها والأشخاص الذين تريد الوصول إليهم.

4. الأنشطة

ستحتاج أيضًا إلى النظر إلى ما هو أبعد من المحتوى الثابت واستكشاف أنشطة بناء العلاقات التي تريد أن يشارك فيها جمهورك. ضع في اعتبارك جميع الطرق المختلفة التي يمكن أن يتفاعل بها الأشخاص معك عبر الإنترنت أو الطرق التي يمكنك من خلالها التفاعل معهم.

على سبيل المثال، يمكنك التفاعل معهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومشاركة منشوراتهم، أو التفاعل مع مقالاتهم ومدوناتهم والتعاون معهم في النشر. كذلك قد يكون هناك فرصًا كإجراء الاجتماعات الافتراضية الفردية.

5. التحليلات/ النتائج

أحد آخر الأمور الجديرة بالذكر هنا هي التحليلات. أنت تستطيع قياس النتائج، بل يجب عليك أن تكون قادرًا على قياسها. يمكنك على مستوى أساسي للغاية أن تسأل كل عميل جديد عن كيفية سماعه عنك، وذلك لكي تتمكن من معرفة أي أساليب التوصيات عبر الإنترنت التي تعمل بشكل أفضل، كما يمكنك الذهاب إلى ما هو أبعد من ذلك. فعلى سبيل المثال، يعتبر عدد المتابعين لديك على وسائل التواصل الاجتماعي مؤشرًا على جودة علامتك التجارية.

يمكن أن تشير أعداد الإعجابات والمتابعات الجديدة والتعليقات وغيرها من المقاييس إلى قوة علامتك التجارية أيضًا. يمكنك أثناء التعمق في البحث أكثر البدء في استكشاف جوانب مثل تحليل المشاعر، أو مراقبة الإشارات التي تشير إلى علامتك التجارية على الإنترنت ومعرفة ما يقوله الآخرون. في جميع الأحوال، عليك أن تقرر ما تريد تعقبه بشكل مسبق وأن تراقب النتائج لكي تتمكن من معرفة الأمور التي تحقق لك نتائج حقيقية وفعّالة.