التسويق مثل الصياد

لا شيء يمكن حقًا أن يعلمك أكثر من صيد الأسماك عندما يتعلق الأمر بدروس الحياة. إن الصبر والممارسة والمهارات اللازمة لكي يكون صياد السمك محترف، أو ليؤدي عمله بشكل جيد على الأقل، هي كل الصفات التي سوف تخدم أي شخص بشكل جيد طيلة حياته. ومن حسن الحظ أن صيد الأسماك من الممكن أيضاً أن يعلم الكثير من الدروس التي تفيد رجال الأعمال.

إذا كنت تبحث عن مساعدة حول استخدام استراتيجيات التسويق الرقمي والعثور على جمهورك المستهدف، عليك قراءة هذه الخطوات السبعة أدناه. سوف تندهش من أوجه التشابه الهائلة بين صيد الأسماك والعثور على جمهورك المستهدف عبر الوسائط الرقمية! إذا كنت تبحث عن مساعدة حول استخدام استراتيجيات التسويق الرقمي والعثور على جمهورك المستهدف، عليك قراءة هذه الخطوات السبعة أدناه. سوف تندهش من أوجه التشابه الهائلة بين صيد الأسماك والعثور على جمهورك المستهدف عبر الوسائط الرقمية!

1. اعرف أين توجد أهدافك:

تمامًا مثل الصياد، يمكنك الحصول على أفضل طُعم وصنارة صيد وقارب، ولكن إن لم تكن تعرف مكان تواجد الأسماك، فإن كل ذلك لا يعني شيئًا. بدلاً من وضع جهودك في المياه الفارغة، قم بإجراء بعض الأبحاث واعثر على المناطق التي تقضي فيها الأسماك معظم وقتها.

في العالم الرقمي، تحتاج إلى البحث عن مكان اتصال عملائك بالإنترنت. جوجل، فيسبوك، لينكد إن، بينترست، تويتر، إلخ؟ أينما وجدوا، هذا هو المكان الذي يجب أن تعمل به!

2. امتلك طُعمًا ستذهب إليه الأسماك:

تعتبر دراسة السوق عنصرًا حاسمًا في أي استراتيجية رقمية، لذلك أنت تحتاج لقضاء وقت كبير في الاختبار والتأكد من أن العرض الخاص بك على الانترنت هو شيء سوف يرغب به عملاؤك.

3. امنح الأمر بعضًا من الوقت:

يستغرق التسويق الرقمي بعض الوقت، ولكن إذا اخترت المكان المناسب، فيمكنك أن تراهن على أنه سيسفر عن نتائج. بدلاً من الانسحاب والانتقال بسرعة إلى مكان آخر، حدد فترة زمنية معقولة وكن صبوراً!

4. قم بدراسة منافسيك:

يتطلب الصيد التنافسي أكثر من مجرد معرفة نوع السمك والأماكن الذهبية المحتملة؛ فهو يتطلب منك إدراك من هم الذين تنافسهم. هل تبدو المنافسة باستخدام نوع جديد من صنارة الصيد أمرًا ناجحًا؟ أو ربما هم يستخدمون طُعمًا فريدًا؟ عليك فهم السبب وراء نجاحهم واستخدم ذلك لتحسين التكتيكات الخاصة بك!

5. تكيف مع الظروف:

تلعب حالة الطقس دورًا كبيرًا في عملية الصيد. يحتاج الصياد الجيد إلى معرفة كيفية التكيف بشكل جيد مع أحوال الطقس المختلفة سواء كان باردًا أو حارًا أو عاصفًا. أنت كرجل أعمال تحتاج إلى فهم ما هي الظروف التي تؤثر على الزبائن في الوسائط الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي وفي العالم. هل هناك عطلة قادمة؟ هل هناك شيء في وسائل الإعلام يثير اهتمام الجميع؟ استخدم ذلك للتواصل مع عملائك بمستوى أعمق!تلعب حالة الطقس دورًا كبيرًا في عملية الصيد. يحتاج الصياد الجيد إلى معرفة كيفية التكيف بشكل جيد مع أحوال الطقس المختلفة سواء كان باردًا أو حارًا أو عاصفًا. أنت كرجل أعمال تحتاج إلى فهم ما هي الظروف التي تؤثر على الزبائن في الوسائط الرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي وفي العالم. هل هناك عطلة قادمة؟ هل هناك شيء في وسائل الإعلام يثير اهتمام الجميع؟ استخدم ذلك للتواصل مع عملائك بمستوى أعمق!

6. التزم بكل ما هو ناجح:

إذا كان هناك صنارة معينة، أو طُعم محدد، أو مناطق صيد أسماك قد أسفرت عن نتائج مبهرة، فلا تغير ما ينجح. ستخبرك الأسماك عندما يكون هناك حاجةً للتغيير لأنها ستتوقف عن العض، لذا استخدم التغذية الراجعة كطريقة لتغيير استراتيجيتك وتحسينها.

7. ثق في حدسك:

يجب أن يكون لدى رجل الأعمال الجيد حدس قوي تمامًا مثل أي صياد محترف. يمكنك وضع خطة لأي خطوة ترغب بإجرائها ويمكنك اتباع الأساليب التي فكرت بها، ولكن إذا كان حدسك يقول لك أن تفعل شيء ما، فافعله. تعلم أن تثق في حدسك عندما تكون لديك الأسباب وسوف تجد أنه يصيب في معظم الأحيان!

أصبحت العلاقة المترابطة بين رجل الأعمال والصياد المتعطش واضحة تمامًا منذ فترة طويلة. إن استخدام الوسائط الرقمية للوصول إلى جمهورك المستهدف يشبه إلى حد كبير محاولة صيد نوع معين من الأسماك. أنت تحتاج إلى فهم هدفك بدقة، والبحث عن الظروف، واستخدام الطرق التي تنجح، وتحتاج أن تثق في حدسك!

لا تتردد في الاتصال بي إذا كنت بحاجة إلى المساعدة والمشورة بشأن استراتيجية التسويق الرقمي الخاصة بك. أتمنى أن تساعدك خبراتي الواسعة في اصطياد تلك الأسماك الكبيرة!