كيف تتأكد من مواءمة استراتيجيتك التسويقية مع أهداف الوضع التنافسي لشركتك

ما هي أول الأمور التي تتبادر إلى ذهنك عندما تفكر في هاتف آيفون؟ في حال لم تكن من مستخدمي هواتف أندرويد، فعلى الأرجح أنك تفكر في كلمات مثل ثوري وسريع، أو ربما تفكر في كلمة رائع أو بمواصفات شكل الهاتف؛ جميل، أنيق، وخفيف الوزن. 

هذه ليست مصادفة على الإطلاق. إن شركة آبل تعمل بشكل رئيسي على مواءمة استراتيجيتها التسويقية مع وضعها التنافسي. هناك في الواقع مقطع فيديو يُظهر مدى استخدام شركة آبل لهذه الصفات وغيرها. لقد تم غرس ثقافة آبل في ذهنك، حيث أنهم قاموا بتلقينك بما تشعر وتفكر عندما يتعلق الأمر في علامتهم التجارية. 

ولهذا السبب، فإن شركة آبل الآن تعرض آخر إصدار لها بمبلغ  1100دولار أو أكثر ، مع تحقيق عائدات سنوية من هذا المنتج الواحد بما يقارب 30 مليار دولار سنويًا. يمكنك أن تصف جهاز آيفون بالعديد من الصفات ولكنك لن تصفه أبدًا بأنه رخيص الثمن، فالأمر لا يهم، لأن هذه العلامة التجارية تحتل مكانة مرموقة بجدارة. 

الأمر يبدأ بالتخطيط الاستراتيجي 

لم يحدث نجاح شركة آبل ببساطة، ولا يمكن حتى أن يُعزى ذلك النجاح إلى المنتجات المبتكرة التي قدموها فحسب، ولو أن هذا من شأنه أن يساعد بكل تأكيد. قبل وقت طويل من بدء الشركة بتسويق الآيفون، كان لدى المدراء التنفيذيين أهداف تجارية بالفعل. حيث كان لدى الشركة معرفة تامة في السوق الذي ستدخل إليه، ومن المشترين المحتملين، وما هو أكثر ما يقدره عملاؤها في المستقبل، ومن الشركات الأخرى التي تشغل المكان.

كانت شركتيّ نوكيا و (RIM) التي تصنع هواتف بلاك بيري تحتل السوق آنذاك. قال الرئيس التنفيذي لشركة (RIM) في ذلك الوقت ”لا بأس، سوف نكون على ما يرام“، على الرغم من تعجبه من استراتيجية إطلاق آيفون. من الواضح أن (RIM) لم تكن على ما يرام، وذلك لأن آبل وضعت استراتيجية كاملة تحيط بأهداف أعمالها وهي السيطرة على سوق الهواتف الذكية كعلامة تجارية رئيسية.

يأتي الوضع التنافسي في المقدمة

احتلت شركات نوكيا وبلاك بيري السوق وكانوا يعرضون الهواتف الذكية للبيع قبل ظهور آبل، كما كان هناك شركات أخرى في نفس المجال. لقد كانت آيفون بحاجة إلى معرفة ما يهتم به العملاء وماهي الفروقات بين منتجاتها ومنتجات المنافسين التي سيتم تقديرها بشكل أكبر عندما يذهب الناس للتسوق. ثوري. رائع. جميل. خفيف. وهذا هو ما قامت به الشركة. 

قد لا ترغب شركتك في أن تقع ضمن المساحة نفسها التي تحتلها آبل، وهذا الأمر لا يعتبر سيء، لأن هذه المساحة مشغولة بالفعل. ومع ذلك، يجب عليك أن تقضي الوقت الكافي في استكشاف الأمور التي تميز علامتك التجارية ومنتجاتها أو خدماتها عن منافسيك، كما يجب أن تأخذ في الاعتبار المعايير التي سوف يحكم عليها عملاؤك. بعض هذه الأمور هي:

  • الخصائص المادية
  • الفوائد الفريدة
  • السمات الخاصة
  • فئات السعر
  • الجودة
  • كيف ومتى سيتم استخدامها

التسويق هو العنصر النهائي 

حافظت آبل حتى يومنا هذا على المبدأ الذي وضعته منذ عشر سنوات عندما تم إطلاق أول جهاز آيفون. يكون هناك قدر كبير من السرية المسبقة حول الميزات التي سيتضمنها أحدث إصدار وتقوم الشركة بإجراءات كبيرة للإعلان عن التحديثات. تُعلن أحد أحدث النشرات الصحفية الخاصة بهم عن كيفية تمكن الشركة من ”إحداث ثورة في التكنولوجيا الشخصية. لقد ذُكرت كلمة “جميل” 3 مرات في المقال بالإضافة إلى استخدام العديد من المرادفات التي لا حصر لها. كما تم ذكر كلمة “سريع” 6 مرات وكلمة “سرعة” مرتين. 

لكنك لن ترى هذا التكرار في النشرات الصحفية فحسب، بل ستراه على العبوات وفي الإعلانات المطبوعة وفي التسويق الرقمي، كما سوف تسمعه عندما يتحدث ممثلو الشركة. في أي مكان تتواجد فيه هذه العلامة التجارية تكون هذه الكلمات ومرادفاتها موجودة أيضًا، وكل هذا يعود إلى هدف الشركة الأصلي.

يمكنك تحقيق نتائج مماثلة 

ليس بوسع الجميع أن يطلقوا منتجًا يحصل على مليارات الدولارات كل عام، هذا صحيح، ولكن يمكنك أن تستفيد مما قامت به آبل ويمكنك تطبيق استراتيجيتها في شركتك لتحقيق النجاح.

اطرح على نفسك هذه الأسئلة للتحقق من التوافق بين التسويق والوضع التنافسي:

  • ما الذي تعنيه علامتك التجارية؟
  • ما هي أهداف شركتك؟
  • هل تعرف من هم عملائك المحتملين؟
  • هل تعرف ما يقدّرونه وما يأخذونه بعين الاعتبار عند اتخاذ قرار الشراء؟
  • هل تعرف سمات المنتج أو الخدمة التي سيقدّرونها أكثر من غيرها؟
  • هل تعرف أي من هذه السمات لا يتم الاستفادة منها بفعالية من قِبل المنافسين؟
  • هل أخذ فريق القيادة هذه المعلومات وقام بوضع استراتيجية؟
  • هل تم نقل هذه المعلومات إلى المديرين والمسؤولين عن المواد التسويقية؟
  • هل السمات موجودة في كل جزء من المواد التسويقية التي تنشرها؟ (ضع في اعتبارك موقعك الإلكتروني وحسابات وسائل التواصل الاجتماعي والنشرات الصحفية، إلخ.)
  • هل قمت بقياس الأحاسيس المرتبطة بالعلامة التجارية لضمان تحقيق أهداف موقعك التنافسي من خلال التسويق؟

احصل على المساعدة في بناء علامتك التجارية

لا يتعلق التسويق ببيع المنتجات أو تقديم الخدمات فقط، بل إن الأمر يتعلق ببناء أساس يتوافق مع أهداف الشركة؛ إنشاء رؤية موثوقة حول ما تمثله علامتك التجارية، وضمان تمرير الرؤية إلى أولئك الذين يصفون الصورة للمستهلكين، والتأكد من أن الأشخاص الذين سيقدّرون السمات الفريدة التي تتمتع بها منتجاتك/خدماتك يحصلون على الرسالة الصحيحة في الوقت المناسب.

في كثير من الأحيان يكون هناك انقطاع في الاتصال بين أحد تلك الأمور. قد يفشل أصحاب المصلحة الرئيسيون في صياغة استراتيجية شاملة، أو قد لا يتم تمرير الاستراتيجية بشكل صحيح، أو قد يفشل فريق التسويق في تنفيذها كما يجب. قد لا يكون هناك أي ضوابط لضمان وصول الرؤية إلى الواجهة، أو ضمان أنها تعمل على توليد الاستجابة المطلوبة. سيؤدي أي انقطاع في هذه السلسلة في نهاية المطاف إلى عدم رضا العملاء وشُحٍ في المبيعات وفشل في تحقيق الأهداف.

إذا لم تكن استراتيجيتك التسويقية الحالية متوافقة مع أهداف الوضع التنافسي الخاصة بك، أو إذا كنت تلاحظ بعض الأعراض التي تدل على ذلك ولكنك لا تعرف مكان قطع الاتصال، يمكنك الاتصال بي للاستشارة