لقد أصبح من الضروري في عالم البحث عبر جوجل أن يكون هناك موقعًا إلكترونيًا لكل منظمة أو شركة أو مؤسسة في المنطقة. سواء كانت شركة صغيرة ذات سقف متوسط أو مشروع تجاري ضخم ينتج الملايين سنويًا، فإن وجود موقع على شبكة الإنترنت أمر لا بد منه بالنسبة للجميع. قد تجد البعض ممن ليس لديهم موقع على الإنترنت إما في مرحلة الإنكار أو أنهم يعملون حاليًا على إنشاء موقعهم الخاص.

تتمثل الخطوة الأولى قبل إنشاء موقع على شبكة الإنترنت في حجز اسم النطاق. قد ترغب شركة في منطقة معينة في أن يكون لها اسم نطاق يشير إلى موقعها الجغرافي. لذلك، بدأت العديد من المؤسسات في اختيار امتداد نطاق محلي مثل ‘ae’, ‘.sa’ , ‘.eg’ , ‘.qa.’ ،إلخ إشارة إلى تمثيل الشركة في البلد.

يشار إلى هذه الامتدادات المحلية (مثل ae. التي تشير إلى الإمارات العربية المتحدة) باسم ccTLD؛ التي تعني “نطاق المستوى العلوي لرمز الدولة”.

مزايا امتداد النطاق المحلي 

هناك العديد من المزايا لاختيار النطاق المحلي. يتمثل بعضها بالتالي:

  1. تمنح الامتدادات المحلية لأسماء النطاقات منظورًا أكثر مهنية لأي مشروع تجاري و/أو شركة.
  2. يٌظهر النطاق المحلي مدى اهتمام المؤسسة بجمهورها المستهدف.
  3. النطاق المحلي من شأنه أن يزيد من إمكانية ظهور الشركة على الإنترنت إلى أقصى حد.

بالتالي، ينبغي أن يكون النطاق المحلي فرصة جيدة لرجال الأعمال أو الشركات المحلية و/أو المؤسسات الدولية لجذب الزبائن في المنطقة التي يتواجدون بها. ليس هذا فحسب، حيث سيبدو التسجيل للحصول على امتداد محلي أكثر قربًا لسكان تلك المنطقة. من شأن هذه النطاقات أن تجتذب اهتمام الجماهير المحلية، حيث لا يمكن أن تجد مكانًا أفضل من هذه المواقع الإلكترونية لنشر إعلانات المنتجات أو تقديم الخدمات المحلية.

مزايا اسم النطاق الدولي (Com.)

لقد لوحظ مرارًا وتكرارًا أن أي شخص يريد أن يبدأ بإطلاق موقعه على شبكة الإنترنت يسعى في المقام الأول إلى الحصول على اسم نطاق بنسخة (Com.).

السبب الوحيد وراء ذلك هو أن Com. أصبح القاعدة الأساسية، حيث أنه يعتبر الإصدار الأول من اسم النطاق. يميل مستخدمو الإنترنت إلى كتابة Com. في نهاية كل بحث يقومون بكتابته في شريط العناوين. على سبيل مثال:

ماجي، أحد أشهر السلع سريعة الاستهلاك كانت أول منتج طعام يمكن طهيه في أقل من 5 دقائق. لقد ساعد طعمها وسهولة تحضيرها على جذب المستهلكين وأصبحت ذات شهرة واسعة في غضون فترة قصيرة. قامت العديد من الشركات بعد ذلك بإنتاج نودلز سريعة التحضير ولكن لا يوجد هناك أي علامة تجارية استطاعت أن تميز منتجاتها عن منتجات ماجي. بالنسبة للجميع تعد كل منتجات النودلز سريعة التحضير كأنها ماجي.

وعلى نحو مماثل، اكتسب اسم النطاق Com. شعبية واسعة بسبب الانطباع الأول الذي تركه بين مستخدمي شبكة الإنترنت. لقد أدرك العديد من المستخدمين في وقت لاحق أن أسماء النطاق يمكن أن تكون محددة وفقًا للموقع الجغرافي.

اسم نطاق محلي مقابل (com.) أو (net.)

من وجهة نظر التسويق والعلامات التجارية فإن أسماء النطاقات المحلية تكون بلا أدنى شك أفضل بكثير بالنسبة للشركات والمؤسسات التي تتخذ من بلدان محددة مقراً لها.

  • هناك قاعدة ذهبية في عالم الإنترنت وهي أن حجم اسم النطاق لا يهم. كلما كان الاسم أصغر، كان الأمر أفضل؛ حيث سيكون من السهل تذكره والتسويق له، كما سيكون من المستبعد حدوث أي أخطاء مطبعية.
  • تعزيز النسبية للأعمال التجارية المحلية

تمامًا مثل تحسين الكلمات المفتاحية ذات الصلة لتصنيفات محرك البحث، فإن النطاق المحلي يكون قادر على مساعدة المستهلك للوصول إلى الشركة.

ما الذي تخبرنا به الأرقام

وفقًا لتقرير صدر مؤخرًا، شهدت تسجيلات نطاقات ae. ارتفاعًا بنسبة 30 في المئة. وذكرت هيئة تنظيم الاتصالات أن معظم هذه التسجيلات تمت من مدينة دبي.

قال مسؤولو الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات لـ “الإمارات للأعمال” في مناقشة جرت مؤخراً أنهم يعتقدون أن هذا النمو كان بسبب تبني إطار جديد للسياسة العامة مما وضع حداً لبيئة خالية من الاحتكار بين مشغلي التسجيل.

تقول الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، “ازداد عدد التسجيلات الجديدة في سنة واحدة بنسبة 30 في المائة مقارنة مع الفترة المشابهة من السنة السابقة. وهناك المزيد من منظمي ومشغلي التسجيل الذين يقدمون تسجيل اسم نطاق (ae.). لدى العملاء خيار اختيار الجهة المسجلة الخاصة بهم لأن المنافسة تؤدي إلى خدمة أفضل، كما أن عملية التسجيل التي تتم عبر الإنترنت قد سهلت الأمر كثيرًا”.

نتيجة لذلك، ازداد عدد نطاقات المستوى العلوي لرمز الدولة (ccTLD) لدول الشرق الأوسط على مستوى العالم بنسبة 14 في المائة خلال نفس الفترة. ويتجاوز هذا النمو 74.4 مليون امتداد لأسماء نطاقات مختلفة.

الشروط واللوائح التنظيمية للاتصال بنطاق شبكة (.ae)

يُسمح للشركات المحلية بتسجيل الاتصال مُباشرة بنطاق شبكة ae. في المستوى الثاني أو المستوى الثالث للمناطق غير المُقيدة أو المناطق التابعة للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. اعتادت الشركات التجارية على استخدام نطاق “co. ae.” وذلك قبل أن تقوم شركة UAEnic مؤخراً بالتقليل من شأنها وتشويه سُمعتها. أصدرت السُلطة الإدارية قرار تقييد استخدام نطاق “co. ae.” على الشركات التجارية في المستوى الثاني لأغراض تجارية فقط.

مع ذلك، يُمكن للمستخدمين استخدام نطاق الشبكة لأغراض أخرى وذلك وفقاً لما يتراءى للمستخدم.

بعد ذلك، تمت إعادة تفويض نطاق شبكة (ae.) إلى الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات. ثم قامت الهيئة الإدارية بنشر سياسات جديدة تخص استخدامات نطاق (ae.).

نصت السياسات الجديدة على تقييد استخدام نطاق “co. ae.” على الشركات التجارية في المستويات المحلية فقط. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يشير النطاق ضمنياً إلى اسم الشركة التجارية المرتبطة بها على أن يكون مُعلناً للعملاء أيضاً.

فيما يلي قائمة للنطاقات تشير إلى المؤسسات التي يمكنها تسجيلها –

co.ae. – الشركات التي لديها بالفعل موقع على شبكة الإنترنت تحت الامتداد المذكور

net.ae. – متاح فقط لمقدمي الشبكة

gov.ae. – يمكن تسجيلها من قبل الوزارات أو الحكومة، وما إلى ذلك