glocal vs local in digital

كنت أجلس في عام 2005 مع استشاري مبيعات حيث كان يضع استراتيجية مبيعات وعمليات بيع خاصة بعملي عندما طرح عليّ السؤال الذهبي، “حسام، ما هو عرض البيع الفريد الخاص بشركتك؟” كانت إجابتي “أنا محلي-عالمي” وبالأصل كانت اجابتي مكونه من مصطلح باللغة الانجليزية مركّب من كلمتيّ العالمية والمحلية. اعتقدت أنني اختلقت ذلك المصطلح، ولكنني اكتشفت مؤخرًا أنه موجود بالفعل، حيث قام اليابانيون بصياغته في عام 1980.

ماذا يعني أن تصبح “محلي-عالمي”

يمكن للمؤسسة اعتماد شعار “فكر عالميًا واعمل محليًا” للعمل مع المساحة الرقمية. وفي عملي، فإن الأمر كالتالي: “معرفة عالمية. نتائج محلية”. ينطبق الأمر ذاته على أي شركة، ولكن مع اختلافات طفيفة استناداً إلى عروض البيع الفريدة الخاصة بهم من منظور محلي عالمي. لم يعد من الممكن أن تنفصل عن العالم بعد الآن، وأن تزعم العمل بشكل عالمي فقط أو بشكل محلي فقط. في كلتا الحالتين، فإن التواجد في الساحة الرقمية يعني أنه ليس لديك خيار سوى أن تكون “محلي-عالمي”.

في العصر الرقمي، نحن نعمل على المستوى العالمي المحلي طوال الوقت. نقوم بإنشاء موقع على شبكة الإنترنت للسوق المحلي وفجأةً نتلقى استفسارًا من دولة لم نسمع عنها من قبل. يمكنك أيضًا رؤية ذلك بعد بضع ساعات من تحديث ملفك الشخصي على “لينكد إن”، عندما تقوم على سبيل المثال بإضافة خبرة محلية، ثم تدرك أن هنالك شركات من الخارج تحاول البحث عنك. تلك هي قوة المشهد الرقمي.

“محلي-عالمي” هو مصطلح نسبي

لقد أرسلت بريداً إلكترونياً إلى قاموس «ميريام ويبستر » في عام 2005 طالبتهم فيه بإضافة “محلي-عالمي” إلى القاموس، ولكنني لم أتلقى منهم أي رد. ربما سيدركون يومًا ما أن هذا المصطلح قد استحق مكانه. مع ذلك، يمكن إيجاد المصطلح على ويكيبيديا وقاموس أوكسفورد وحتى على موقع أخرى، ما يعني أنه تم اعتماد المصطلح من قِبل العديد من الأشخاص حول العالم بالرغم من رأي قاموس «ميريام ويبستر ».

لقد قام العديد باعتماد هذا المصطلح، كما أنهم وضعوا بصمتهم الخاصة عليه. بعض الأشخاص يفسرونه كما يلي:

  • تخصيص المنتجات العالمية للأسواق المحلية
  • الترابط بين القضايا العالمية والمحلية
  • شيء ما يتسم باعتبارات عالمية ومحلية
  • تعميم وتخصيص التوجهات في الأنظمة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية المعاصرة في آن واحد” (ويكيبيديا)

ماذا يعني مصطلح “محلي-عالمي” بالنسبة لك

قد يكون لديك بالفعل تطبيق للعولمة المحلية على استراتيجياتك الحالية، ولكن إن لم يكن الأمر كذلك، فبإمكاني تقديم المساعدة. لقد فكرت دائمًا على المستوى العالمي المحلي، وأطلب من عملائي أن يفعلوا نفس الشيء حتى نتمكن من زيادة إمكاناتهم إلى أقصى حد. ما يلي بعضًا من الجوانب التي سنتناولها عند العمل معًا:

الاستفادة من أفضل الممارسات العالمية والاستراتيجيات المبتكرة

بما أنني قضيت الكثير من الوقت في الساحة الرقمية وفي العمل مع عملاء من جميع أنحاء العالم، لقد قمت بتجميع قدر كبير من المعرفة حول الاستراتيجيات التي يتم العمل عليها في كل مكان. إنني لا أقوم فقط بالاستفادة من الأساليب المجربة والصحيحة، ولكنني أيضاً من بين أوائل من يعرفون وينفذون الاستراتيجيات الناشئة التي قد تفيد الشركات. على هذا النحو، يقوم عملائي بتطبيق أفضل الممارسات العالمية والأساليب الرائدة دون الاقتصار على المعايير المحلية.

الانتقال من الأعمال التي تركز على المستوى المحلي إلى الأعمال التي تركز على المستوى العالمي

عندما أعمل مع عملاء جدد أشجعهم على استكشاف إمكانية خدمة منطقة أكبر والاستعداد لتلقي استفسارات من خارج السوق المستهدف الحالي. لماذا؟ لأن شبكة الإنترنت تجعل من الممكن لعلامة تجارية محلية أن تجذب الانتباه العالمي. نحن لم نعد مقتصرين على المتاجر التقليدية المبنية من الطوب للقيام بالأعمال التجارية. نستطيع أن ننفذ أعمالاً على مستوى العالم بأسره، ولكن يتعين علينا أن نكون مستعدين لذلك. لا شك أن هذا لا ينطبق على كل أنواع الشركات، ولكن يتعين على الأغلبية أن تفكر عالمياً عندما تشرع في التواجد في الساحة الرقمية.

توسيع نطاق العمليات من محلي إلى عالمي

عادةً ما يقوم العملاء الذين أعمل معهم بتوسيع نطاق عملياتهم خارج الأسواق الأولية من أجل خدمة الطلب العالمي المتاح لأعمالهم.

كُن “محلي-عالمي”

واقعيًا، ليس لدينا خيار سوى أن نكون “محلي-عالمي” في وقتنا الحاضر. أعمالك تصبح محلية عالمية منذ لحظة إطلاق موقعك الإلكتروني الأول أو إنشاء حساب على فيسبوك خاص بشركتك. يكمن الفرق إما باختيار تبني العولمة المحلية والازدهار أو بترك الفرص تتلاشى. إن كنت على استعداد لأن تصبح “محلي-عالمي”، اتصل بي للحصول على المساعدة.