تتبع استفسارات البريد الإلكتروني

تعد البيانات من أهم الأمور في التسويق الرقمي. عندما تتمكن من معرفة أي الصفحات التي قام الزائرون بتصفحها ويكون لديك معلومات حول تلك الزيارات، فأنت في طريقك لفهم دوافع الزوار واحتياجاتهم ونقاط الشكوى الخاصة بهم والمزيد من الأمور. حيث تساعد هذه البيانات مؤسستك على تقديم خدمة أفضل وتأمين المزيد من المبيعات.

إذا كانت مؤسستك تستخدم بالفعل نظام إدارة علاقات العملاء (CRM) بطريقة مجدية وفعالة، فمن المحتمل أنك تستخدم هذه البيانات طوال الوقت قبل التواصل مع العميل المتوقع. عادةً ما تتم أرشفة هذه البيانات في السجل الرقمي للشخص عند قيامه بملء النموذج الخاص بك على الإنترنت أو عند استخدام الدردشة الآلية. تكمن المشكلة في عدم رغبة الجميع في التواصل معك عبر هذه الوسائط.

اكتشف أحد خبراء تصميم واجهات المستخدم في دراسة غير رسمية أن أكثر من 40% من الأشخاص يفضلون إرسال رسائل البريد الإلكتروني بدلاً من استخدام أساليب متعددة تتراوح بين النماذج والدردشات الآلية عبر الاتصالات الهاتفية. كذلك إذا توفر خيار بين تعبئة نموذج ما أو إرسال بريد إلكتروني، فإن أكثر من ثلثي الأشخاص يفضلون إرسال بريد إلكتروني. والأمر ببساطة يعود إلى عدم وثوق العديد من الأشخاص في نماذج الإنترنت. عندما يحتاج العديد من صناع القرار إلى المشاركة في شيء ما، فإن البريد الإلكتروني هو الوسيلة الوحيدة لتوفير الشفافية ولإشراك الجميع أيضًا.  

على الرغم من أهمية تضمين عنوان بريد إلكتروني على موقعك إذا كنت ترغب في تقديم خدمة مثالية واكتساب عملاء محتملين جدد، إلا أنك تفقد تعقب الشخص بمجرد مغادرته لموقعك وانتقاله إلى برنامج البريد الإلكتروني الخاص به. حيث لا يتم إنشاء سجل بواسطة نظام إدارة علاقات العملاء (CRM) الخاص بك، ولا يوجد هناك تتبع تحليلي لربط تلك الزيارة بجهة الاتصال الجديدة، ولا توجد بيانات لتحسين خدمتك.

الخبر السار هو أنني توصلت إلى طريقة لمعالجة هذا الأمر وسوف أشاركها معك الآن.

الخطوة 1: إنشاء رقم معرّف لكل زائر

تمامًا مثلما تتعقب الزائرين اليوم بإنشاء رقم معرّف (ID) فريد لكل زائر عندما يصل إلى موقعك، سوف تقوم بإنشاء معرّف في هذه الخطوة أيضًا.

الخطوة 2: يختار الزائر البريد الإلكتروني كوسيلة اتصال

بدلاً من تزويد الزائر بعنوان بريد إلكتروني لنسخه ولصقه، ستعطيه عبارة “راسلنا عبر البريد الإلكتروني” تدعوه لاتخاذ إجراء وتكون تلك العبارة مشفرة بوسم“mailto” بلغة (HTML).

الخطوة 3: يتم ربط البريد الإلكتروني بالمعرّف الذي تم إنشاؤه من خلال زيارة الموقع الإلكتروني

بمجرد نقر الزائر على العبارة التي تدعوه إلى اتخاذ إجراء، سوف يتم فتح البريد الإلكتروني للعميل الذي يرغب في التواصل معه وسيتم ملء البريد الإلكتروني تلقائيًا برقم معرّف الزيارة. ومن هناك يستطيع الزائر الكتابة بشكل اعتيادي وإرسال نسخة لأي شخص يحتاج إلى رؤية البريد الإلكتروني.

الخطوة 4: يتم إرسال البريد الإلكتروني إلى سيرفر تحليل البيانات

يقوم سيرفر التحليل بعد ذلك بقراءة معرّف الزيارة المضمّن في البريد الإلكتروني ويربط النقاط معاً، وبذلك يمنحك مستوى من الشفافية يساوي المستوى الذي كنت ستتلقاه إذا قام الزائر باستخدام خيار موجود على الموقع مثل النماذج أو الدردشة الآلية. هذا هو كل ما في الأمر!

احصل على مساعدة في هذا الأمر أو استكشف المزيد من الأفكار المبتكرة 

يمكنني كخبير متخصص في التسويق الرقمي والأعمال أن أقدم منظورًا فريدًا يراعي كيفية مساهمة التسويق في دفع المؤسسة إلى الأمام، ويراعي أيضًا الجوانب التجارية التي يجب معالجتها من خلال التسويق. على الرغم من أن الحلول التي أقدمها كتلك التي ذكرتها أعلاه ساعدت شركات مدرجة في قائمة مجلة ’فورتشن‘ لأفضل 500 شركة عالمية وشركات كبرى على بلوغ مستويات جديدة، إلا أن شغفي الأكبر يكمن في جلب المفاهيم المبتكرة والنمو إلى الشركات متوسطة الحجم، وربما تكون شركتك هي التالية. تواصل معي إذا كنت ترغب في الحصول على استشارة.

كيفية تسجيل معلومات التتبع الخاصة باستفسارات البريد الإلكتروني والحصول على بيانات عملية
شارك هذا المقال:
Husam Jandal

حسام الجندل

حسام الجندل هو مستشار أعمال وتسويق مشهور عالميًا ومتحدث يتمتع بخلفية تتضمن تدريب شركاء جوجل، وتعليم الأعمال الإلكترونية على مستوى الماجستير، وتلقى العديد من جوائز جمعية التسويق عبر الويب، وكسب عدد كبير من المراجعات الرائعة من شركات ومؤسسات من مختلف الأحجام.

شارك افكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *